التذكرة للأيام المنتظرة / ماجد تيم - أبو عبد الرحمن المقدسي
[url=/image_preview.php?i=390&u=14065709][/url]

التذكرة للأيام المنتظرة / ماجد تيم - أبو عبد الرحمن المقدسي


 
الرئيسيةبوابة التذكرةس .و .جدخولالتسجيلتسجيل دخول الأعضاء
اللهم إنا نستغفرك ونتوب إليك ونتبرأ من كل صور النساء التي تظهر في الإعلانات في هذا المنتدى فإثم ظهورها على صاحب الشركة هو من يضعها ويتحكم فيها

شاطر | 
 

 رسالة إلى عمر البشير من السلطان عبد الحميد الثاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو عبدالرحمن المقدسي

avatar

عدد المساهمات : 1664


السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 02/07/2009

مُساهمةموضوع: رسالة إلى عمر البشير من السلطان عبد الحميد الثاني   الثلاثاء يناير 11, 2011 2:36 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



اقتباس :


بسم الله الرحمن الرحيم
ا لحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد رسول رب العالمين وعلى آله وصحبه أجمعين والتابعين إلى يوم الدين.
أرفع عريضتي هذه إلى شيخ الطريقة العلية الشاذلية، إلى مفيض الروح
والحياة، وإلى شيخ أهل عصره الشيخ محمود أفندي أبي الشامات، وأقبل يديه
المباركتين راجيا دعواته الصالحة. بعد تقديم احترامي أعرض أني تلقيت كتابكم
المؤرخ في 22 مايس من السنة الحالية، وحمدت المولى وشكرته أنكم بصحة
وسلامة دائمتين.
سيدي : إنني بتوفيق الله تعالى مداوم على قراءة الأوراد الشاذلية ليلا
ونهارا، وأعرض أنني مازلت محتاجا لدعواتكم القلبية بصورة دائمة.
بعد هذه المقدمة أعرض لرشادتكم وإلى أمثالكم أصحاب السماحة والعقول السليمة المسألة المهمة الآتية كأمانة في ذمة التاريخ:
إنني لم أتخل عن الخلافة الإسلامية لسبب ما، سوى أنني _ بسبب المضايقة
من رؤساء جمعية الاتحاد المعروفة باسم (جون تورك) وتهديدهم _ اضطررت وأجبرت
على ترك الخلافة. إن هؤلاء الاتحاديين قد أصروا وأصروا علي بأن أصادق على
تأسيس وطن قومي لليهود في الأرض المقدسة (فلسطين)، ورغم إصرارهم فلم أقبل
بصورة قطعية هذا التكليف، وأخيرًا وعدوا بتقديم 150 مائة وخمسين مليون ليرة
إنجليزية ذهبا، فرفضت هذا التكليف بصورة قطعية أيضا، وأجبتهم بهذا الجواب
القطعي الآتي: (إنكم لو دفعتم ملء الأرض ذهبا – فضلا عن 150 مائة وخمسين
مليون ليرة إنجليزية ذهبًا فلن أقبل بتكليفكم هذا بوجه قطعي، لقد خدمت
الملة الإسلامية والمحمدية ما يزيد عن ثلاثين سنة فلم أسود صحائف المسلمين
آبائي وأجدادي من السلاطين والخلفاء العثمانيين، لهذا لن أقبل تكليفكم بوجه
قطعي أيضا). وبعد جوابي القطعي اتفقوا على خلعي، وأبلغوني أنهم سيبعدونني
إلى (سلانيك) فقبلت بهذا التكليف الأخير. هذا وحمدت المولى وأحمده أنني لم
أقبل بأن ألطخ الدولة العثمانية والعالم الإسلامي بهذا العار الأبدي الناشئ
عن تكليفهم بإقامة دولة يهودية في الأراضي المقدسة فلسطين… وقد كان بعد
ذلك ما كان، ولذا فإنني أكرر الحمد والثناء على الله المتعال، وأعتقد أن ما
عرضته كاف في هذا الموضوع الهام، وبه أختم رسالتي هذه. ألثم يديكم
المباركتين، وأرجو واسترحم أن تتفضلوا بقبول احترامي بسلامي على جميع
الإخوان والأصدقاء


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين أخوكم في الله ماجد تيم / أبو عبد الرحمن المقدسي


 


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-tazkra.yoo7.com
أبو عبدالرحمن المقدسي

avatar

عدد المساهمات : 1664


السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 02/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: رسالة إلى عمر البشير من السلطان عبد الحميد الثاني   الثلاثاء يناير 11, 2011 2:38 am

لم يثُر الجدلُ حول شخصية عالمية بمثل ما ثار حول شخصية السلطان عبد الحميد الثاني،
فقد اتصف الرجل بصفات قيادية فذّة أهّلته لأن يجعل من قضية الإسلام همّه
الأول ومن إنقاذ الدولة العثمانية في عهدها الأخير من براثن الأعداء في
الخارج ومن المتغربين في الداخل شغله الشاغل، وكان هذا سر الحملة الظاهرة
التي شنّها الأعداء لتشويه صورته وتدمير قيادته التي كانت بمثابة خلافة
المسلمين.

لقد برهن السلطان عيد الحميد الثاني أنّه قادر على
إدارة دفة الدولة في مرحلة من أخطر المراحل التي مرّت بها الدولة
العثمانية، وقد أظهر هذا الرجل حنكة جعلته الرجل الذي أخّر سقوط الدولة
العثمانية ربع قرن في وقت كان سقوطها أُمنية عالمية بدءًا باليهود
والأقليات الحاقدة والدول الاستعمارية وانتهاء بالمنظمات والشخصيات التي
تغلغلت في جسد الدولة العثمانية وأصابت منها مقتلاً.
بويع عبد الحميد
الثاني بالخلافة في (9 من شعبان 1293هـ/ 31 من أغسطس 1876م)، وكان في
الرابعة والثلاثين من عمره، وتولَّى العرش مع اقتراب حرب عثمانية روسية
جديدة، وظروف دولية معقَّدة، واضطرابات في بعض أجزاء الدولة، خاصَّةً في
البلقان.
وكانت الأطماع الأوروبية على أشدّها بالإضافة إلى الأطماع
اليهودية في فلسطين وكان عليه مواجهة هذه الأطماع، ويلاحظ بوضوح المؤمرات
اليهودية الأوربية التي تتستر باسم الصليب والتي تهدف إلى القضاء على الخلافة العثمانية وتمزيقها والسيطرة عليها عسكريًا واقتصاديًا والعمل على إقامة دولة يهودية على أراضي فلسطين.

اليهود في الدولة العثمانية [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لقد تمتع اليهود في فلسطين التي كانت خاضعة للحكم العثماني، وفي أماكن
أخرى بقسط وافر من الحرية الدينية،لم تكن من نصيبهم في أي بلد أوربي، ففي
خلال الحكم العثماني لم تتخذ أي إجراءات رسمية تستحق الذكر تناهض اليهود أو
تميز بينهم وبين السكان، بعكس ما ذاقوه من ألوان العذاب في معظم الدول
الأوربية.
وتبدأ علاقة اليهود بالدولة العثمانية عندما أهدى تتار بلاد القرم للسلطان سليمان القانوني
في القرن الخامس عشر الميلادي فتاة يهودية روسية كانوا قد سبوها في إحدى
غزواتهم، فتزوجها السلطان سليمان القانوني وأنجبت له بنتا، فما أن كبُرت
تلك البنت حتى سعت أمُّها اليهودية لتزويجها من الكرواتي رستم باشا، ثم
إمعانًا منها في الغدر تمكنت من قتل الصدر الأعظم إبراهيم باشا ونصّبت
صهرها بدلاً منه، ثم قامت بتدبير مؤامرة أخرى استطاعت بها أن تتخلص من ولي
العهد مصطفى ابن السلطان سليمان من زوجته الأولى ونصّبت ابنها سليم الثاني
وليًا للعهد.
في ذلك الزمن كان اليهود قد تعرضوا للاضطهاد في الأندلس
وروسيا وتشرّد الكثير منهم هربًا من محاكم التفتيش، فتقدمت تلك اليهودية من
السلطان وسعت لديه بالحصول على إذن لهم بالهجرة إلى البلاد، وبالفعل استقر
قسم منهم في أزمير، ومنطقة أدرنة، ومدينة بورصا والمناطق الشمالية
والغربية من الأناضول، وبعد استقرارهم في الدولة العثمانية، طبقت الحكومة
عليهم أحكام الشريعة الإسلامية حيث تمتعوا في ظلها بقدر كبير من الاستقلال
الذاتي، وفي الواقع أن يهود أسبانيا لم يجدوا المأوى فقط في تركيا
العثمانية بل وجدوا الرفاهية والحرية التامة بحيث أصبح لهم التسلسل الهرمي
في الدولة إذ تغلغلوا في المراكز الحساسة منها مثل دون جوزيف ناسي، وغيره
وتمتع يهود أسبانيا بقدر كبير من الاستقلال وأصبح رئيس الحاخامات مخولاً له
السلطة في الشئون الدينية والحقوق المدنية، حيث إن مراسم وقرارات هذا
الحاخام كانت تصدّق من قبل الحكومة إلى درجة تحولت إلى قانون يخص اليهود.
وتجدر الإشارة في هذا المجال إلى أن على باشا وزير الخارجية (أصبح فيما
بعد الصدر الأعظم) قد شارك في بعثته الدبلوماسية عدد من اليهود في عام
1865م المرسلة إلى الأقطار الأوروبية المسيحية. إن اليهود تمتعوا بكل
الامتيازات والحصانات بموجب قوانين رعايا الدولة، ووجدوا السلم والأمان
وحرية الوجود الكامل في الدولة العثمانية.
استغل اليهود عطف الدولة
العثمانية عليهم فانتهزوا الأوضاع التي كانت تمر بها الدولة العثمانية
للضغط على السلطان عبد الحميد لإقامة وطن قومي لهم في فلسطين، حيث كانت
ديون الدولة حوالي 252 مليون قطعة ذهبية، وهو مبلغ كبير بمقياس ذلك العصر،
وبرغم ذلك كان السلطان حريصًا طوال عهده على عدم الاستدانة من الخارج إلا
في أضيق الحدود.
وقف السلطان عبد الحميد الثاني ضد هذه الهجرات
اليهودية بالمرصاد، وحاول منعها بكل ما أوتي من قوة، وكان قرارًا جريئًا
منه في فترة كانت الدولة العثمانية يطلق عليها رجل أوروبا المريض، ورغم ذلك
رفض كل الضغوط الدولية، والإغراءات اليهودية للسماح لهم بالهجرة إلى
فلسطين.
ولنستعرض الموضوع بشيء من التفصيل:
قام اليهود ببعض
الهجرات إلى أرض فلسطين في عام 1881 و1882م - 1896م، واستطاعوا تنظيم بعض
المستعمرات. حينئذًا شَعَر السلطان عبد الحميد الثاني بهذا الخطر؛ فأبلغ
المبعوث اليهودي أوليفانت أن باستطاعة اليهود العيش بسلام في أية بقعة من
أراضي الدولة العثمانية إلا فلسطين.
وأرسل السلطان مذكرة إلى متصرف
القدس رءوف باشا يطلب منه أن يمنع اليهود الذين يحملون الجنسيات الروسية
والرومانية والبلغارية من الدخول إلى القدس، كما أبلغ قناصل الدول
الأوروبية في استانبول بقرار الحكومة العثمانية بمنع اليهود الروس خاصةً من
استيطان فلسطين.

هرتزل والوطن القومي لليهود [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أرسل تيودور هرتزل رسالة إلى السلطان عبد الحميد الثاني يعرض عليه قرضًا
من اليهود يبلغ عشرين مليون جنيه إسترليني، في مقابل تشجيع الهجرة اليهودية
إلى فلسطين، ومَنْح اليهود قطعة أرض يقيمون عليها حكمًا ذاتيًّا. وفيما
يلي نص الرسالة:
"ترغب جماعتنا في عرض قرض متدرج من عشرين مليون جنيه
إسترليني، يقوم على الضريبة التي يدفعها اليهود المستعمرون في فلسطين إلى
جلالته، تبلغ هذه الضريبة التي تضمنها جماعتنا مائة ألف جنيه إسترليني في
السنة الأولى، وتزداد إلى مليون جنيه إسترليني سنويًّا. ويتعلق هذا النمو
التدريجي في الضريبة بهجرة اليهود التدريجية إلى فلسطين، أما سير العمل
فيتم وضعه في اجتماعات شخصية تعقد في القسطنطينية،مقابل ذلك يهبُ جلالته
الامتيازات التالية:
الهجرة اليهودية إلى فلسطين، والتي لا نريدها غير
محدودة فقط، بل تشجعها الحكومة السلطانية بكل وسيلة ممكنة، وتعطي
المهاجرين اليهود الاستقلال الذاتي، المضمون في القانون الدولي؛ وفي
الدستور والحكومة وإدارة العدل في الأرض التي تقرر لهم (دولة شبه مستقلة في
فلسطين).
ويجب أن يقرَّر في مفاوضات القسطنطينية، الشكل المفصّل الذي
ستمارس به حماية السلطات في فلسطين اليهودية، وكيف سيحفظ اليهود أنفسهم
النظام والقانون بواسطة قوات الأمن الخاصة بهم. قد يأخذ الاتفاق الشكل
التالي:
يصدر جلالته دعوة كريمة إلى اليهود للعودة إلى أرض آبائهم. سيكون لهذه الدعوة قوة القانون، وتبلَّغ الدول بها مسبقًا".
وقد رفض السلطان عبد الحميد الثاني هذا العرض رغم احتياج الدولة العثمانية
إلى الأموال، وردَّ على هرتزل قائلاً: "انصحوا الدكتور هرتزل بألاّ يتخذ
خطوات جدية في هذا الموضوع؛ إني لا أستطيع أن أتخلَّى عن شبر واحد من
الأرض، فهي ليست مِلْك يميني، بل مِلْك الأمة الإسلامية التي جاهدت في
سبيلها، وروتها بدمائها، فليحتفظ اليهود بملاينيهم، وإذا مزقت دولة الخلافة
يومًا فإنهم يستطيعون آنذاك أن يأخذوا فلسطين بلا ثمن. أما وأنا حيٌّ فإنّ
عمل المِبْضَع في بدني لأهون علىّ من أن أرى فلسطين قد بُتِرت من الدولة
الإسلامية، وهذا أمر لا يكون؛ إني لا أستطيع الموافقة على تشريح أجسادنا
ونحن على قيد الحياة".
كان هذا الموقف المشرّف من السلطان عبد الحميد
لا يختلف عليه أحد، ولكن في كل زمان لا بد أن يكون هناك عملاء ومعارضون،
وهذا ما حدث مع السلطان عبد الحميد الثاني، فقد تعرض لأكثر من محاولة
اغتيال بسبب سياسته تجاه القضية الفلسطينية؛ ومن هذه المحاولات محاولة (علي
سعاوي) الذي كان مؤيدًا للإنجليز، فقد حاول خلع السلطان عبد الحميد الثاني
وتنصيب السلطان المخلوع مراد الخامس، ولكنه فشل في مؤامرته.
وأيضًا
قامت جمعية (كلانتي) الماسونية بمؤامرة لخلع السلطان في يوليو 1878م بعد
شهرين تقريبًا من مؤامرة سعاوي، فقام السلطان بعزل الصدر الأعظم أدهم باشا
المعروف بولائه للماسونية. وأيضًا حاول الثوار الأرمن اغتيال السلطان في
21يوليو 1905م، ولكنهم فشلوا في ذلك.
ورغم كل تلك الجهود الصهيونية
والضغوط الدولية فلم يزد مجموع من هاجر خلال سنوات الموجة الأولى الكبرى
لهجرة اليهود (1882م - 1903م) على عدد يتراوح بين 20 - 30 ألف مهاجر لا
أكثر؛ وذلك بعد جهود مضنية وضغوط وإغراءات عرضنا بعضها، وعندما انقطع أمل
اليهود في الالتفاف حول هذه الصخرة عزموا على تحطيمها.
وبالفعل
رَكِبَ اليهود جمعية الاتحاد والترقي العلمانية ذات العلاقات الماسونية
واليهودية، واستطاعت هذه الجمعية في النهاية خلع السطان عبد الحميد،
والإمساك بزمام الأمور في الدولة، خاصةً بعد إلغاء الخلافة على يد أتاتورك
عام 1924م.
ورغم ذلك استطاع السلطان عبد الحميد الحافظ على الدولة
العثمانية فترةً كبيرة من السقوط، كما أنه حافظ على الأراضي الفلسطينية بكل
جَهْده من أن تقع في أيدي اليهود، وكان من جرَّاء سياسته هذه أن خَسِر
عرشه من أجل فلسطين.
ولعل ما فعله رئيس وزراء تركيا في مؤتمر دافوس
يذكّرنا بالموقف المشرف الذي قام به السلطان عبد الحميد الثاني، فقد وقف
أردوجان في وجه اليهود في الوقت الذي وقف العالم كله يشاهد المذابح
اليهودية لأهالي غزة دون أن يحرك ساكن، فما فعله أردوجان فعله أجداده من
قبل ولعل التاريخ يعيد نفسه ويكون أردوجان وجهًا أخر للسلطان عبد الحميد
الثاني.
للحديث صلة ..
بقلم / محمد عيسى الدريني

المصدر : [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين أخوكم في الله ماجد تيم / أبو عبد الرحمن المقدسي


 


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-tazkra.yoo7.com
 
رسالة إلى عمر البشير من السلطان عبد الحميد الثاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التذكرة للأيام المنتظرة / ماجد تيم - أبو عبد الرحمن المقدسي :: منتديات علامات الساعة والفتن و الملاحم :: ذكر البلاد في علامات الساعة-
انتقل الى: