التذكرة للأيام المنتظرة / ماجد تيم - أبو عبد الرحمن المقدسي
[url=/image_preview.php?i=390&u=14065709][/url]

التذكرة للأيام المنتظرة / ماجد تيم - أبو عبد الرحمن المقدسي


 
الرئيسيةبوابة التذكرةس .و .جدخولالتسجيلتسجيل دخول الأعضاء
اللهم إنا نستغفرك ونتوب إليك ونتبرأ من كل صور النساء التي تظهر في الإعلانات في هذا المنتدى فإثم ظهورها على صاحب الشركة هو من يضعها ويتحكم فيها

شاطر | 
 

 ما بين جيوشنا الجاهلية وجيش النمرود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو عبدالرحمن المقدسي

avatar

عدد المساهمات : 1664


السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 02/07/2009

مُساهمةموضوع: ما بين جيوشنا الجاهلية وجيش النمرود   الأربعاء أغسطس 14, 2013 11:13 pm

ما بين جيوشنا الجاهلية وجيش النمرود
 
الحمد لله معز الإسلام وأوليائه بنصره ومذل الشرك وأوليائه بقهره ومستدرج الكافرين للنار والخسران بمكره الذي قدر الأيام دولا بعدله وجعل العاقبة للمتقين بفضله والصلاة والسلام على من شرع لنا الدين بقوله وفعله
 
 ف{الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِم يَعْدِلُونَ }الأنعام1
 
الحمد لله الذي أظهر الحق وبينه وجعله نورا نسترشد به في دجى الفتنة المدلهمة الدهماء ونهتدي ونقتفي بخطاه والحمد لله الذي أظهر الباطل وعراه لكي نميز الحق من الباطل والطيب من الخبيث ...لكي لا  يكونوا كالسرطان ينخر في جنبنا إذا نهضت خلافتنا وقامت.
 
{لِيَمِيزَ اللّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَىَ بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعاً فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ }الأنفال37
{مَّا كَانَ اللّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىَ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاءُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَإِن تُؤْمِنُواْ وَتَتَّقُواْ فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ }آل عمران179
فوالله إنه وعد الله عز وجل فلقد تمايز الناس حتى صاروا إلى فسطاطين ، فسطاط إيمان لا نفاق فيه ، وفسطاط نفاق وكفر لا إيمان فيه وإنه بعد هذا التمايز النصر والتمكين والأجر العظيم.
 
فهاهي الأمة تمر خلال هذه الفترة بمرحلة مخاض عسير الولادة ( غربلة للمؤمنين من الكافرين وسقوط الأقنعة ) لأن المرحلة التي تليها مرحلة الخلافة على منهج و نهج النبوة الخلافة الإسلامية الراشدة الثانية ولن يكون تحت ظلها إلا من يستحق شرف ذلك .
 
لقد أتتنا الفواصل والقواصم والهزائم العظام والنكسات والظلمات تترى من حكامنا الجبريين وجنودهم وعقيدتهم الكفرية  عقيدتهم التي تنادي بحرب الله ورسوله والمؤمنين والولاء للشيطان والكفر وأعوانه حرب على الحق والعدل وولاء للباطل والظلم حرب على الطهر والعفاف وولاء للعهر والفجور والرذيلة فهؤلاء لا دمنا دمهم ولا عقيدتنا عقيدتهم تقنعوا بوجوهنا ولبسوا ملابسنا وتكلموا بألستنا وترنموا بقرآننا لنحسبهم منا ووالله هم ليسوا منا ونحن لسنا منهم . وما رضعوا إلا من أثداء الأبالسة والشياطين وما عرف لهم أم ولا أب .
 
فما هم إلا نفس الجنود ببزات دويلاتهم وبأعلام عصبية وقبيلة جاهلية مقيتة لا ينظرون في مؤمن صغيرا كان أو إمرأة أو شيخ هرم إلا ولا ذمة استباحوا دماءنا وأعراضانا وأموالنا وبيوتنا ... يقتلون أهل الإسلام، ويدعون أهل الأوثان ، يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية .. سفهوا أحلامنا ... تصنعوا الوداعة أبناء الذئاب ودماءنا بين نواجذهم ومخالبهم وأظفارهم
{وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ }البروج8
... تفننوا بالكذب والتدليس والتقية حتى صار دينا وعقيدة عندهم   
{وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ }المنافقون4
 
فأي خيرية يتبجحون بها بأنهم خير أجناد الأرض " نعم هم خير أجناد الأرض للقضاء على شأفة الإسلام وقوته فلا صح قولهم بأثر من الشرع أو أثر مما يفعلون.
 
وبعد ذلك كله أي ولاء لهذه الجيوش العربيدة المارقة الكافرة – لا أستثني منها أحدا –  التي أعملت في المسلمين قتلا وذبحا وتحريقا وتقطيعا وتشريدا واغتصابا ونهبا وسلبا كاجتراء النمرود وجنده من قبل على أصحاب الأخدود وكفعل فرعون وجنوده بغيا وعدوا بأتباع موسى عليه السلام وكجرائم عباد الصليب والأصنام في الأندلس ومحاكمهم التي ما يزال ذكر اسمها يقذف الرعب في القلوب من هول ما فعلوا بالمسلمين  وقد برعوا في فنون التنكيل بالمسلمين وتعذيبهم وازدادوا خبرة وحقدا كبغي وقهر أبناء القردة والخنازير لمسلمي فلسطين وفي العراق اجتمعت ملل الكفر معلنة الحرب على الإسلام وفي الصومال وفي الشيشان والبوسنة والهرسك وفي أفغانستان وبورما وبنغلادش والهند والصين ونيجيريا ومالي والجزائر – عفوا نسيت أن بعضهم من بعض –  
{وَالَّذينَ كَفَرُواْ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ }الأنفال73
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }المائدة51
 
فأي ولاء بعد استحلال دماءنا وأموالنا وأعراضنا لهم
"لزوال الدنيا أهون عند الله من قتل رجل مسلم"  (صحيح)
فدم المسلم أعز عند الله عز وجل من الدنيا ....من الأراضين السبع بما أقللن والسماوات السبع بما أظللن .... أعز من الكعبة و أعز من المدينة المنورة وأعز من القدس وأعز من كل مدن وبلدان الأرض فحرمة الدم المسلم عندنا أعظم من حرمة الأرض وولاؤنا لله ولرسوله وللمؤمنين وليس لشخص أو حجر أو شجر أو عقيدة كفر وشرك.
 
فلا فرق عندنا بين جيش النمرود وجيش فرعون وجيش  بشار الجحش وجيش السيسي الحمار وجيش شارون وجميع الجيوش من الخليج إلى المحيط وجيوش  الصلبان أو جيوش الأوثان  ما داموا أباحوا دماءنا وانتهكوا أعراضنا وسلبوا أموالنا وقتلونا على الدين .
 
فدم جيوشهم علينا حلال وهدر دمهم نتقرب بها إلى الرب المتعال قرابين لله وليشف صدور قوم مؤمنين.
 


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين أخوكم في الله ماجد تيم / أبو عبد الرحمن المقدسي


 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-tazkra.yoo7.com
أبو عبدالرحمن المقدسي

avatar

عدد المساهمات : 1664


السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 02/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: ما بين جيوشنا الجاهلية وجيش النمرود   الخميس أغسطس 15, 2013 2:33 am











وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين أخوكم في الله ماجد تيم / أبو عبد الرحمن المقدسي


 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-tazkra.yoo7.com
 
ما بين جيوشنا الجاهلية وجيش النمرود
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التذكرة للأيام المنتظرة / ماجد تيم - أبو عبد الرحمن المقدسي :: منتديات علامات الساعة والفتن و الملاحم :: بحوث ودراسات خاصة-
انتقل الى: