التذكرة للأيام المنتظرة / ماجد تيم - أبو عبد الرحمن المقدسي
[url=/image_preview.php?i=390&u=14065709][/url]

التذكرة للأيام المنتظرة / ماجد تيم - أبو عبد الرحمن المقدسي


 
الرئيسيةبوابة التذكرةس .و .جدخولالتسجيلتسجيل دخول الأعضاء
اللهم إنا نستغفرك ونتوب إليك ونتبرأ من كل صور النساء التي تظهر في الإعلانات في هذا المنتدى فإثم ظهورها على صاحب الشركة هو من يضعها ويتحكم فيها

شاطر | 
 

 الآلهة مقامات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو عبدالرحمن المقدسي

avatar

عدد المساهمات : 1693


السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 02/07/2009

مُساهمةموضوع: الآلهة مقامات   الجمعة فبراير 23, 2018 1:17 pm



الآلهة مقامات في الديانة الفرعونية
نجد ذلك جليا في القرآن الكريم فإله الملأ والعامة من الناس غير إله فرعون
فإله الملأ والعامة من الناس هو فرعون ( الإله الوسيط لآلهة فرعون )
وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَىٰ إِلَـٰهِ مُوسَىٰ وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ﴿القصص: ٣٨﴾

ولفرعون آلهة خاصة به
وَقَالَ الْمَلَأُ مِن قَوْمِ فِرْعَوْنَ أَتَذَرُ مُوسَىٰ وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءَهُمْ وَنَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ ﴿الأعراف: ١٢٧﴾

وهذا هو الإنفصام العقدي بين طبقات المجتمع " الفرعوني " الذي يرسخ سيادة واستعباد سدنة الحكم وكهنته لمن دونهم فيجعلوهم مطية دنياهم باسم الدين وهم من الدين أبعد .
وهكذا فراعنة العصر وملئهم فهم يدّعون أنهم يرون بعين الله ... ونحن عن الحق عمين ... وما يحق لهم لا يحق لغيرهم ... يريدوننا أن نعبدهم كما يحبون فهم يشرعون - يحلون ويحرمون - ويتقربون بنا أضاحي لآلهتهم على مذابحهم ومحارقهم.



وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين أخوكم في الله ماجد تيم / أبو عبد الرحمن المقدسي


 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-tazkra.yoo7.com
 
الآلهة مقامات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التذكرة للأيام المنتظرة / ماجد تيم - أبو عبد الرحمن المقدسي :: منتديات علامات الساعة والفتن و الملاحم :: بحوث ودراسات خاصة-
انتقل الى: