التذكرة للأيام المنتظرة / ماجد تيم - أبو عبد الرحمن المقدسي
[url=/image_preview.php?i=390&u=14065709][/url]

التذكرة للأيام المنتظرة / ماجد تيم - أبو عبد الرحمن المقدسي


 
الرئيسيةبوابة التذكرةس .و .جدخولالتسجيلتسجيل دخول الأعضاء
اللهم إنا نستغفرك ونتوب إليك ونتبرأ من كل صور النساء التي تظهر في الإعلانات في هذا المنتدى فإثم ظهورها على صاحب الشركة هو من يضعها ويتحكم فيها

شاطر | 
 

 بلاد الشام والفرقة الناجية والطائفة المنصورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو عبدالرحمن المقدسي

avatar

عدد المساهمات : 1664


السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 02/07/2009

مُساهمةموضوع: بلاد الشام والفرقة الناجية والطائفة المنصورة   السبت أغسطس 01, 2009 5:15 pm

اقتباس :
الشيخ هشام العارف
الشام بلاد يجب على السلفي أن يهتم بدراستها تأريخياً وعقدياً؛ لأنَّ السلفي:
منهجيّ في دراسته.
منهجيٌّ في عباراته.
منهجيّ في تصورّاته.
الشام رأى طلعة إبراهيم -عليه السلام- وإسحاق، ويعقوب، وكثير من النبيين… إلى عيسى بن مريم -عليهم الصلاة السلام-، ثم أُسري بمحمدٍ صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى -وهو في هذه البلاد المباركة-؛ فانبعث في أرجائه مجد الإسلام.
ثم أوَتْ إليه، الشيع الغريبة من أتباع النحل والمذاهب التي لا أصل لها؛ كالدرزية، والإسماعيلية، والموارنة، والسامرة، والنصرانيّة، واليهوديّة؛ فأرض الشام حلبة صراع، ومعترك النزاع -دائماً- بين الإيمان والكفر، وبين الحق والباطل، وبين أهل السنّة وأهل البدعة([47]).
ورأى الشام طلعة عمر بن الخطاب، ومعاوية بن أبي سفيان، وعمر بن عبدالعزيز، ونور الدين زنكي، وصلاح الدين الأيوبي -من الفاتحين-، والشافعي، وابن تيمية، وابن قيّم الجوزيّة، وأبي الفداء بن كثير، والألباني -من المجددين-.
وبخت نصر، وهلاكو، وجنكيز خان، وقازان، وتيمور لنك، والفاطميين، والصليبيين، واليهود -من المخربين-.
أرض الشام: هي الأرض المقدسة، والأرض المباركة، وخيرة الله من أرضه، وأرض الرباط والجهاد، ومحلّ حزب الله من عباده، وهم الطائفة المنصورة: أهل الحديث والعلم بالآثار، ومن تبعهم بإحسان اقتداء بمنهج السّلف الصالح -رضوان الله عليهم- عقيدةً ومنهجاً وسلوكاً وتربيةً.
أهل الشام سوط الله في أرضه، ينتقم بهم ممن يشاء كيف يشاء، قال علي: «فلا تسبوا أهل الشام، ولكن سبوا شرارهم؛ فإنّ فيهم الأبدال» ([48]).
أرض الشام فيها المسجد الأقصى، وهو: محل إسراء النبي صلى الله عليه وسلم من مكة.
والإسراء رابط مهم بين المسجد الحرام والمسجد الأقصى.
والإسراء رابط مهم بين إبراهيم ومحمد -عليهما الصلاة والسلام-.
والإسراء رابط مهم بين الأنبياء، بيان للخلق أجمعين: أنَّ رسالتهم واحدة.
والإسراء رابط مهم بين النبي محمد صلى الله عليه وسلم والصديقين.
والإسراء رابط مهم بين منهج النبوة ومنهج الطائفة الناجية.
ولعظم حادثة الإسراء والمعراج سميت سورة في القرآن بالإسراء، وفي هذه السورة بناء منهجيّ وعقديّ للمسلم.
والمعراج رابط مهم بين الأرض والسماء.
والمعراج فهم لمعنى صفة الاستواء، وفيه ردّ على أهل البدع والأهواء.
والمعراج رابط مهم بين المؤمن وعقيدته.
والمعراج رابط مهم بين المؤمنين والأنبياء.
والمعراج رابط مهم بين المؤمنين والملائكة.
والمعراج رابط مهم بين عبدالله المؤمن وبين نبيه محمد صلى الله عليه وسلم.
والمسجد الأقصى منبر دعوة التوحيد منذ إبراهيم إلى قيام الساعة.
وفي فهم منهج الطائفة المنصورة العبر المهمّة من كتاب الله، ومن سنّة المصطفى صلى الله عليه وسلم على أرض الشام:
العبرة من قصة طالوت وجهاده جالوت.
والعبرة من قصة إبراهيم وهجرته إلى بلاد الشام، فخيار أهل الأرض ألزمهم مهاجر إبراهيم.
وللطائفة المنصورة عبرة من قصة يوشع بن نون -عليه السلام-.
فعليكم أن تهتموا -بارك الله فيكم- بهذا الدين، وعلى هذا المنهج المنير البصير، وهو: منهج النبوة على هذه الأرض؛ فتتوافق بركة الدعوة مع بركة المحل.
والنبي صلى الله عليه وسلم ربط في حديثٍ بين مسألتين: مسألة فساد أهل الشام، ومسألة وجود الطائفة المنصورة. قال صلى الله عليه وسلم: «إذا فسد أهل الشام؛ فلا خير فيكم» ([49])، وقال: «لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم، ولا من ناوأهم، حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك» ([50]).
فعندما نقول: إنّ أرض الشام حلبة صراع ومعترك النزاع؛ يعني هذا: أنه يتوالى عليها الفساد والإصلاح، والفساد يفعله المُخَرِّبون، والإصلاح يفعله المصلحون على منهج النبوة.
ولذلك فحين يتسلّط أعداء الله نرى أنَّ أهلها في فسادٍ عقدي وعملي؛ فمن أجل الإصلاح لا بدَّ من الإخلاص في النيّة والتعاون الشرعي، والإقبال على العلم، واتباع منهج النبوة، والعمل الصالح.
إنَّ أسوأ ما في هذا الإفساد: انتشار الأضرحة والمزارات، والقبور، وفي فلسطين؛ يقول الدكتور توفيق كنعان([51]):
«على الجبال وفي الوديان وفي الحقول: نرى تلك المواقع، وبالكاد أن تكون هناك قرية -مهما صغرت- لا تكرِّم قديساً واحداً على الأقل، وبصورة عامّة؛ فإنّ كل مكان مأهول يفاخر أهله بأنّ لديهم الكثير، وهكذا… وعلى سبيل المثال: فإنّ (عَوَرْتا) -إحدى قرى فلسطين- تملك (14 مزاراً).
وقد حذَّر النبي صلى الله عليه وسلم من فتنة الشرك باتخاذ المساجد على القبور.
وقد تكررت أسماء المزارات والمقامات في عدة أنحاء أكثر من مرة، مثل النبي صالح (Cool مقامات، شعيب (9) مقامات، آدم (4) مقامات، إبراهيم (15) مقاماً، يعقوب وأولاده (53) مقاماً، أبناء الدهنيّة الشعبيّة (50) نبياً لكل نبي مقام.
والمقامات لها أسماء لم ينزل الله بها سلطاناً، مقامات الأنبياء، ومقامات الأولياء، ومقامات الصحابة، ومقامات المجاهدين، ومقامات الصوفيّة -تبعاً للطرق التي انتموا إليها-، ومقامات للأولياء المحليين، ومقامات الأشجار، ومقامات المغاور، ومقامات العيون والآبار، ومقامات الخضر، ومقامات النساء الصالحات، ومقامات الأمراء، ومقامات أجداد بعض الحمايل، ومقامات الرُّجَم والحجارة.
ومعظم هذه المقامات بنيت عليها مساجد، خالف أصحابها قول النبي صلى الله عليه وسلم: «لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد» ([52]).
وقد لاحظت أنّ هناك عدداً كبيراً من المزارات هي في الأصل إما يهوديّة أو نصرانيّة تزاحم عليها المسلمون للأسف، أو تزاحم اليهود والنصارى عليها بحجة أو أخرى؛ لاتخاذ المسلمين لها مزاراً، وآخر هذه (الصيحات) ما حصل في مقام شهاب الدين في الناصرة([53]).
ولا حول ولا قوّة إلا بالله ربِّ العالمين.
--------------------------------------------------------------------------------

([47]) ولأجل ذلك وقع اختيار قوى المكر العالمي؛ لإقامة دولة لليهود في قلب بلاد الشام (!).
([48]) صححه شيخنا -رحمه الله- في «الضعيفة» (4779) موافقاً للحاكم والذهبي، وهو موقوف.
لكن لا يصح في (الأبدال) حديث مرفوع، وذكر الشيخ في «الضعيفة»
(1474-1479) جملة من أحاديث (الأبدال) حاكماً عليها بالردّ.
ومراد علي بن أبي طالب: أولياء الله الصالحون، وليس الأبدال على المصطلح الصوفي المنكر.
وانظر -غير مأمور- «تقديس الأشخاص في الفكر الصوفي» (ص101).
([49]) سبق تخريجه (ص33).
([50]) «الصحيحة» (1959)، و «صحيح الجامع» (7294).

([51]) وهو صاحب كتاب «الأولياء والمزارات في فلسطين»، وكان رائداً في دراسة هذه الظاهرة: ظاهرة المقامات والأولياء.
([52]) أخرجه مسلم.
([53]) وإذا وقع ذلك في الأمّة: سلّط الله عليها الأعداء؛ وواجب العلماء حينئذٍ أن يعلنوا الدعوة إلى التوحيد والسنّة؛ فإن عاد الناس نصرهم الله نصراً عزيزاً ومؤزراً ومبيناً، انظر «الاستغاثة الصغرى» لشيخ الإسلام ابن تيمية (ص632-633).


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين أخوكم في الله ماجد تيم / أبو عبد الرحمن المقدسي


 


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-tazkra.yoo7.com
 
بلاد الشام والفرقة الناجية والطائفة المنصورة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التذكرة للأيام المنتظرة / ماجد تيم - أبو عبد الرحمن المقدسي :: منتديات علامات الساعة والفتن و الملاحم :: ذكر البلاد في علامات الساعة-
انتقل الى: